أسرع طريقة للوصول لخدمات الرعاية الصحية من المنزل!

احجز موعدك في طيب.. تطبيقك الأول للرعاية الصحية من منزلك، في أي وقت ومن أي مكان.

حمل التطبيق مجاناً!

تطبيق طيب على App storeتطبيق طيب على اندرويد
6
min read

الرضاعة الطبيعية..صحة وفوائد جمة لكِ ولطفلك

ما هي فوائد حليب الأم للرضيع ومدى أهمية الرضاعة الطبيعية للأم المرضعة؟ وهل بدائل حليب الأم تعود بذات الفائدة؟

تعتبر الرضاعة الطبيعية مصدر الغذاء الرئيسي الغني بالفوائد والعناصر الغذائية المهمة للطفل الرضيع، كما يمد الرضيع بالطاقة منذ ساعاته الأولى في الحياة ولغاية ٢٤ شهراً من عمره.

هناك بعض النساء اللاتي يواجهن صعوبة بالرضاعة الطبيعية، أو لا يستطعن إكمال الرضاعة الطبيعية لفترات طويلة، لذا فإن الأغلبية منهنّ يتساءلن فيما إذا كان الحليب الصناعي مفيد مثل فائدة حليب الأم أم لا؟!.

فما هي فوائد حليب الأم للرضيع ومدى أهمية الرضاعة الطبيعية له؟ وهل بدائل حليب الأم تعود بذات الفائدة؟ في هذا المقال سنقوم بطرح أغلب الأمور والأسئلة التي تبحث عنها الأم المرضعة حول الرضاعة الطبيعية.

أهمية الرضاعة الطبيعية وفوائدها

يشدد الأطباء على أهمية موضوع الرضاعة الطبيعية ويفضلونه دوماً عن أي بديل آخر، وذلك لأنها تعود بفوائد عاطفية على الأم والطفل معاً، كما تزيد الصلة والارتباط النفسي بين الأم والطفل. 

كما أن حليب الأم سهل الهضم على الرضيع، ويحتوي على كافة العناصر الغذائية والمفيدة لصحة  الطفل، وأيضاً لا تقتصر فوائد الرضاعة الطبيعية على الطفل وحده وإنما ايضاً على صحة الأم.

تقلل الرضاعة الطبيعية فرص الاصابة بسرطان الثدي عند النساء اللاتي ارضعن بشكل طبيعي، وتساهم في اعادة الرحم إلى حجمه الطبيعي بعد الولادة، لأن الهرمون المسؤول عن إدرار الحليب يجعل الرحم ينقبض ويعود لطبيعته.

الفوائد الصحية من الرضاعة الطبيعية لكل من الأم والطفل

أولا فوائد حليب الأم لصحة الطفل

  • حليب الأم غني بكافة العناصر الغذائية المهمة التي يحتاجها جسم الرضيع وخصوصاً في الأشهر الستة الأولى.
  • يحتوي على مجموعة من العوامل التي تحمي الطفل من المرض ونزلات البرد لأن الجهاز المناعي للرضيع يكون في مرحلة التطور. 
  • يقلل من مخاطر السمنة وأمراض أخرى على المدى البعيد.
  • يساعد على تطوير العينين والدماغ.
  • يساعد على تحقيق نتائج أفضل في اختبارات الذكاء.
  • الرضاعة الطبيعية تعمل على تطوير الفك.

ثانياً فوائد الرضاعة الطبيعية للأم المرضعة:

  • تقلل من نزيف ما بعد الولادة.
  • تقلل نسبة الإصابة بسرطان الثدي وسرطان المبايض. 
  • تقلل نسبة الإصابة بهشاشة العظام.
  • تقلل من أمراض القلب والأوعية الدموية.
  • تقلل من السمنة في فترة ما بعد الولادة.

الرضاعة الطبيعية والصحة النفسية

تعمل الرضاعة الطبيعية على خلق علاقة قوية وحميمة بين الأم والطفل، وتعزز الارتباط بينهما، كما أن للرضاعة الطبيعية دور في تقبل الطفل لذاته، ولها آثار إيجابية على سلوكيات الطفل في المستقبل وتقلل نسبة إصابته بالأمراض النفسية والعدوانية. 

نصائح للأم المرضعة

قد يبدو موضوع الرضاعة الطبيعية للوهلة الأولى مربكاً وصعباً خصوصاً للأمهات اللواتي يلدن لأول مرة، لذا سنقدم لك بعض الإرشادات التي قد تساعدك بخصوص هذا الموضوع.

بعض النصائح عن الأوضاع الصحيحة عند الإرضاع:

  • الجلوس بشكل مستقيم.
  • لفي ذراعيك حول ظهر الطفل، وقومي بتقريبه اتجاهك.
  • ضعي يدك تحت رقبة وكتف الطفل بدلاً من الرأس للسماح له بأخذ الوضعية المناسبة له عند الرضاعة، وايضاً يمكنك استخدام عدد من الوسائد.
  • قربي طفلك إلى ثديك ولا تحني ظهرك.
  • من الأفضل الإرضاع من الثديين بالتناوب. 
  • استخدام الحلمة الصناعية في حال تعرض الأم للجروح بسبب الرضاعة الطبيعية، ويمكنك استخدام الحلمة الصناعية المصنوعة من السيليكون. 
  • التعامل مع جروح الحلمة بالشكل المناسب قبل تحوله إلى التهابات في أنسجة الثدي.
  • يجب على الأم المرضعة الاهتمام بصحتها وغذائها السليم.

أما بخصوص المدة المستغرقة في إرضاع الطفل، فقد تستمر تقريباً من 10 إلى 25 دقيقة، أو حتى يظهر الطفل مؤشرات الشبع كالتوقف عن الرضاعة وإرخاء اليدين والذراعين والساقين.  

كيف يُحفظ حليب الأم؟

  • يمكن حفظه في زجاجات صغيرة معقمة تكفي كل منها رضعة واحدة. 
  • التخلص من المتبقي من الحليب بعد انتهاء الطفل من الرضاعة.
  • الابتعاد عن إعادة حليب الأم إلى الفريزر بعد إخراجه منه وذوبانه.
  • تجنب رج علبة حليب الأم. 
  • كتابة التاريخ الذي عُصر فيه الحليب على ورقة وإلصاقها على العلبة.
  • لا يشترط أن يكون الحليب ساخنًا جدًّا، ويمكن الاكتفاء بدرجة حرارة الغرفة.
  • يمكن إذابة الحليب المتجمد عن طريق وضعه في الثلاجة طوال الليل، أو وضعه في ماء دافئ للاستخدام الفوري.
  • تجنب تسخين حليب الأم بالمايكروويف.

الغذاء الأنسب للأم المرضعة

إن نوعية الطعام والنظام الغذائي المتبع من قِبل الأم المرضعة مهم جداً، لأن الأطعمة التي تتناولها الأم تنتقل إلى حليب الثدي ويؤثر في تكوين حليب الأم ولونه وطعمه أيضاً.

لذا فإن الأم المرضعة يجب أن تحافظ على نظام غذائي صحي متكامل تماماً كما كان حالها أثناء فترة الحمل، كما يجب أن يشتمل غذاء المرضعة على ما يلي: 

  • تناول حصص متنوعة من الخضار والفاكهة.  
  • تناول النشويات والكربوهيدرات وخصوصاً الغنية بالألياف، مثل: الخبز الأسمر والبرغل والشوفان.
  • تناول البروتين قليل الدهون مثل الدجاج والحبش والبقوليات بكافة أنواعها.
  • الحفاظ على تناول الأسماك وخصوصاً الغنية بالأوميغا ٣. 
  • تناول مصادر متنوعة للكالسيوم مثل الألبان والحليب. 
  • تناول السوائل المختلفة الباردة والساخنة منها، مثل الشوربات والعصائر الطبيعية. 

أمثلة على أطعمة مفيدة خلال فترة الرضاعة الطبيعية:

١- الخضروات الخضراء والورقية: والتي من شأنها أن تساعد على إدرار الحليب، كما تحتوي على نسب كبيرة من الكالسيوم، والحديد، وحمض الفوليك، التي تعتبر مفيدة جداً للمرضعة.

٢- حبوب الشوفان: يحتوي الشوفان على الألياف الغذائية والعناصر المغذية المفيدة لجسم الأم المرضعة والرضيع في آنٍ واحد.

 ٣- الجزر: يساعد الجزر على إدرار الحليب، فهو يحتوي على نسب كبيرة من فيتامين أ، بالإضافة إلى هرمون الفيتو-أستروجين والبيتا كاروتين، مما يعمل على تحفيز إنتاج الحليب لدى الأم المرضعة، كما يعمل على الوقاية من فقر الدم خلال فترة الرضاعة الطبيعية.

٤- المكسرات النيئة: تحتوي على نسب كبيرة من أحماض أوميجا 3 والبروتينات والزيوت الصحية غير المشبعة، وهي تعزز نمو دماغ الطفل وتحسّن جهازه العصبي.

٥- الأغذية الغنية بالبروتين: يجب المحافظة على تناول نسب كبيرة من البروتينات وذلك لأهميتها وفوائدها العائدة على الأم والطفل الرضيع. ومن الأطعمة الغنية بالبروتين: اللحوم الحمراء، الحليب، الكبدة، الجبن، البيض. كما يجب الحرص على تناول المأكولات البحرية، مثل سمك السلمون الذي يساعد على تحفيز إنتاج الحليب عند الأم المرضعة. 

٦- الزنجبيل: يعمل على تقوية المناعة، ويقي الجسم من الالتهابات، يجب الحرص على شربه مغلياً مع الماء، أو إضافته إلى الأطعمة.

٧- بذور السمسم

٨- الحلبة: تساعد على إدرار الحليب، حيث يمكن شربها عن طريق غلي حبوب الحلبة مع الماء أو الحليب وإضافة ملعقة من العسل لتحسين المذاق. 

٩- الأعشاب الطبيعية: مثل اليانسون، والبابونج، والريحان، والكراوية، والكمون. 

بدائل الرضاعة الطبيعية

قد تواجه الأم رفض الرضيع لحليبها، وقد يسبب الأمر قلقاً لها عند اللجوء إلى الحليب الصناعي، أو قد تكون الأم قد تعرضت لأحد العمليات الجراحية لصدرها مما يؤدي إلى عدم القدرة على الرضاعة الطبيعية. 

ومن الأسباب التي تدفع الطفل إلى رفض الرضاعة الطبيعية:

- عدم قدرة الأم على حمل الطفل بطريقة صحيحة تسهل عليه الرضاعة.

- وجود عيوب خلقية في فم الطفل مثل الشفة الأرنبية.

- إصابة الطفل بالفطريات في الفم.

- قلة إدرار حليب الأم.

- وجود مشكلة في ثدي الأم تحول دون تمكن الطفل من الرضاعة.

- إفراط الأم في تناول الأطعمة التي تؤدي إلى تغيير رائحة وطعم الحليب.

هل الحليب الصناعي يعطي ذات الفائدة المكتسبة من حليب الأم؟

من الجدير بالذكر أن تركيبة الحليب الصناعي لا تعزز المناعة كما هو الحال في الرضاعة الطبيعية، لكنه في ذات الوقت يحتوي على العديد من العناصر والفوائد، منها:

  • يحتوي الحليب الصناعي على الحديد وفيتامين د وعناصر غذائية أخرى. 
  • هضم الحليب الصناعي أبطأ لأنه أثقل، فيشعر الرضيع بالشبع ولا يجوع سريعاً. 
  • الرضاعة الطبيعية تحتاج وقتاً طويلاً، مما يعيق إنجاز الأم للمهام الأخرى أو الاعتناء بأطفالها الأكبر عمراً، لكن الرضاعة الصناعية تعطيها المزيد من الوقت لإنجاز مهامها.

إذا كنتِ تفكرين في تغذية طفلك الرضيع بالحليب الصناعي، فكري جيداً قبل اتخاذ هذا القرار. في حال اردتِ إعطائه الحليب الصناعي لسبب خارج عن إرادتك، ركزي على تغذية طفلك ورعايته بدلاً من التركيز على المشاعر السلبية والشعور بالذنب لعدم المقدرة على إرضاعه طبيعياً.

في نهاية المقال نتمنى أن نكون قد أجبنا على أغلب تساؤلات الأم المرضعة وطرح أهم المواضيع التي تتعلق بالرضاعة الطبيعية، وزرع الوعي بأهمية حليب الأم خصوصاً خلال الأشهر الستة الأولى من عمر الطفل الرضيع. 

يقدم لك طيب العديد من الخدمات الطبية المنزلية من تحاليل الدم المختلفة والفحوصات التي تتم من قبل ممرضين وممارسين صحيين مختصين لتقديم خدماتك الطبية بكل دقة واحترافية.

حمّل تطبيق طيّب واكتشف خدماتنا المتكاملة في الرعاية الطبية المنزلية

حصّن عائلتك ونفسك

حمّل تطبيق طيّب

يمكنك إلغاء الطلب مهما كان السبب واسترداد ثمن الخدمة
(حسب القواعد والشروط العامة لشركة طيب)

طرق الدفع المتاحة

قم بالاشتراك لتحصل على آخر المقالات الطبية المتنوعة على بريدك الإلكتروني

شكرا لانضمامك إلى النشرة الإخبارية
من فضلك تفقد بريدك الالكتروني