أسرع طريقة للوصول لخدمات الرعاية الصحية من المنزل!

احجز موعدك في طيب.. تطبيقك الأول للرعاية الصحية من منزلك، في أي وقت ومن أي مكان.

حمل التطبيق مجاناً!

تطبيق طيب على App storeتطبيق طيب على اندرويد
5
min read

سكر الحمل: الأسباب والأعراض وطرق الوقاية منه

رحلة الحمل مليئة بالمفاجآت والتغيرات الجسدية والهرمونية في جسم الأم. وأحد هذه التغيرات هي احتمالية الإصابة بسكر الحمل.

رحلة الحمل مليئة بالمفاجآت والتغيرات الجسدية والهرمونية في جسم الأم. وأحد هذه التغيرات هي احتمالية الإصابة بسكر الحمل.

ما هو سكر الحمل؟

سكر الحمل هو ارتفاع نسبة السكر في الدم لدى المرأة الحامل التي لم يتم تشخيصها بمرض السكر من قبل الحمل، وهو مثل أي نوع من الأنواع الأخرى من السكر، وقد يؤثر على الحمل وصحة الجنين.

وتظهر أعراض سكر الحمل في أي مرحلة من مراحل الحمل، ولكنه يكون أكثر شيوعاً في الثلث الثاني أو الثالث، وعادةً يتم تشخيصه ما بين الأسبوع ٢٤-٢٨ من الحمل.

ويحدث سكر الحمل بسبب عدم إفراز الجسم ما يكفي من هرمون الأنسولين المسؤول عن تنظيم السكر في الدم، ويمكن السيطرة عليه من خلال اتباع نظام غذائي متوازن وصحي وممارسة الرياضة، وفي بعض الحالات تحتاج بعض الحوامل إلى أخذ حقن الأنسولين أو تناول الأدوية الخاصة بهذا المرض.

في هذا المقال سنتحدث بالتفصيل عن أسباب وأعراض سكر الحمل ومخاطره وطرق الوقاية منه وذكر بعض النصائح للحامل حول هذا المرض.

أسباب سكر الحمل

لم تحدد الدراسات والبحوث السبب المباشر لإصابة النساء الحوامل بداء السكر، لكن عادةً ما يؤثر الوزن الزائد ما قبل الحمل على احتمالية الإصابة بسكر الحمل، وأيضاً التغيرات الهرمونية في فترة الحمل لها دور في التأثير على تنظيم سكر الدم بكفاءة ونتيجة لذلك يحصل ارتفاع في مستوى السكر في الدم.  

أعراض سكر الحمل

عادةً لا يسبب سكر الحمل أي أعراض ملحوظة، لكن هناك بعض الأعراض التي قد تظهر عند بعض النساء الحامل، مثل:

  • كثرة التبول.
  • كثرة العطش.
  • غباش الرؤية.
  • الغثيان.
  • التهابات متكررة في المثانة والجلد والمهبل.  

من هي الفئة الأكثر عرضة للإصابة بسكر الحمل؟

  • تعرض الحامل لمشكلة مقاومة الأنسولين قبل الحمل.
  • قلة النشاط البدني.
  • السمنة.
  • الإصابة بسكر الحمل في الحمل السابق.
  • التاريخ العائلي لمرض السكر.
  • ولادة طفل سابق يزيد وزنه عن 4.1 كغم أو أكثر. 
  • الإصابة بمتلازمة تكيس المبايض. 

مضاعفات سكر الحمل

أما عن مضاعفات سكر الحمل، فهناك مجموعة من المضاعفات التي تؤثر على الجنين وعلى المرأة الحامل أيضاً.

مضاعفات سكر الحمل على الطفل الرضيع والأم:

  • زيادة وزن الطفل عند الولادة.
  • الولادة المبكرة "قبل الموعد المحدد". 
  • قد يصاب بصعوبات في التنفس قد تصل لمرحلة الخطر. 
  • التعرض لإصابة الطفل في مراحل لاحقة من حياته بداء السكر من النوع الثاني. 
  • التعرض لإصابة الطفل في مراحل لاحقة من حياته بالسمنة.
  • تسمم الحمل. 
  • ولادة طفل ميت.
  • صعوبة الولادة، أو الاضطرار لإجراء عملية قيصرية.
  • قد تصاب الأم بداء السكر من النوع الثاني في مراحل لاحقة بعد الولادة.
  • ارتفاع ضغط الدم قد تهدد حياة الأم والجنين معاً. 

مخاطر سكر الحمل:

أولاً: مخاطر سكر الحمل على الأم

  • يعمل على زيادة الماء حول الجنين ويسبب ولادة مبكرة.
  • نزيف حاد أثناء الولادة.
  • يسبب أمراض الكلى المزمنة.
  • ارهاق وتعب شديد أثناء الحمل.
  • قد يؤدي إلى الإجهاض في بعض الحالات.

ثانياً: مخاطر سكر الحمل على الجنين

  • ضعف نمو الجنين داخل الرحم. 
  • نقص الكالسيوم.
  • قد يسبب تشوهات خلقية.
  • تعرض الطفل لضعف شديد. 

بناءً على ما سبق، فإن مضاعفات ومخاطر سكر الحمل متعددة ومتشابكة فيما بينها، لذا على المرأة الحامل توخي الحذر واستشارة الطبيب المختص في حال ظهور عارض أو عارضين من أعراض سكر الحمل.

كيف يتم تشخيص سكر الحمل؟

عادةً يتم تشخيص مرض سكر الحمل ما بين الأسبوع ٢٤ إلى الأسبوع ٢٨ من الحمل، لكن أحياناً يتم اجراء الفحص مبكراً في حال ظهور أحد المضافات أو عوامل الخطر.

وهناك مرحلتين لفحص سكر الحمل:

1- المرحلة الأولى: وذلك من خلال إعطاء الحامل ٥٠ غرام من الجلوكوز، ومن ثم انتظار ساعة كاملة وبعد ذلك يتم قياس مستوى السكر في الدم.

2- المرحلة الثانية: من خلال صيام الحامل لمدة تتراوح بين ٨- ١٤ ساعة قبل إجراء الفحص، ومن ثم يتم تحليل مستوى السكر في الدم أثناء الصيام، وبعد ذلك يتم عمل اختبار تحمل السكر الذي يتم فيه إعطاء الحامل ١٠٠ جرام من محلول الجلوكوز وقياس مستوى سكر الدم 3 مرات بفارق ساعة بين كل اختبار وآخر.

متى يكون سكر الحمل مرتفع؟

يتراوح المستوى الطبيعي لسكر في الدم بين 4.0 و5.5 مليمول/ لتر عند الصيام (قبل الوجبات)، وأقل من 7.0 مليمول/ لتر بعد ساعتين من تناول الوجبة.

يقوم الطبيب عادة بإجراء بعض الفحوصات المتعلقة بمستوى السكر لدى المرأة الحامل، ومنها اختبار الجلوكوز، والذي يتطلب الصيام عن الأكل والشرب قبل 8 ساعات على الأقل من إجرائه.

ويعتبر سكر الدم مرتفعاً عند المرأة الحامل إذا تجاوز 140 مجم/ ديسيلتر بعد الساعة الأولى، ويلجأ الطبيب بعد ذلك إلى قياس النسب بعد الساعة الثانية والثالثة لتأكيد تشخيص سكر الحمل.

إذا كان مستوى السكر في الدم 200 ملجم/ ديسيلتر، أو أعلى بعد الساعة الأولى، فتعد الحامل مصابة بشكل أكيد بمرض سكر الحمل.

علاج سكر الحمل

تشمل طرق السيطرة على مستويات السكر في الدم أثناء الحمل وعند الإصابة بسكر الحمل ما يلي:

  • تناول الغذاء الصحي المتوازن، والغني بالخضراوات، والفاكهة، والحبوب الكاملة.
  • ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم، للسيطرة على ارتفاع غلوكوز الدم، حيث تحفز الرياضة استخدام الخلايا للغلوكوز كمصدر للطاقة وزيادة حساسيتها لهرمون الأنسولين.
  • مراقبة مستوى السكر في الدم 4 مرات يومياً، أو على النحو الموصى به من قبل الطبيب
  • في بعض الحالات، يكون النظام الغذائي وممارسة الرياضة غير كافيين للحفاظ على المستوى الطبيعي لسكر الدم، لهذا قد يضيف الطبيب حقن الإنسولين إلى خطة العلاج، وعندها يجب وضع نظام غذائي يتناسب مع جرعات الأنسولين لتفادي هبوط سكر الدم لدى الحامل.

يهدف علاج سكر الحمل إلى  الحفاظ على مستويات طبيعية من سكر الدم لدى الحامل، وذلك على النحو التالي:

  1. مستويات الغلوكوز في الدم أثناء الصيام: أقل من 95 ملغ/ ديسيلتر.
  2. مستويات الغلوكوز في الدم بعد الأكل بساعتين: أقل من 120 ملغ/ ديسيلتر.
  3. تحليل سكر الدم التراكمي (HbA1c): أقل من 6.5%.

كيفية الوقاية من سكر الحمل

يوجد مجموعة من الطرق لتجنب التعرض لسكر الحمل وذلك من خلال ما يلي:

  • ممارسة الرياضة أو القيام بنشاط بدني باستمرار، وذلك للسيطرة على نسب الجلوكوز في الدم، ومن الأمثلة عن بعض أنواع الرياضة التي يمكن ممارستها أثناء الحمل، مثل: المشي، اليوغا، والرياضات الهوائية ولمدة لا تتجاوز عن ٣٠ أو ٤٠ دقيقة.
  • اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن، وذلك من خلال تقليل الحلويات والكربوهيدرات والتركيز على الخضروات والفاكهة والتي تعتبر مصدر للألياف، ويفضل قبل اتباع اي نظام مراجعة اخصائي تغذية.
  • بدء الحمل بوزن صحي لتجنب حدوث أي مضاعفات خلال فترة الحمل.
  • المتابعة وزيارة الطبيب أثناء فترة الحمل كاملة، حيث تعتبر أحد طرق الوقاية من سكر الحمل.

نصائح للأم المصابة بسكر الحمل

هناك مجموعة من الأمور يجب مراعاتها عند الإصابة بسكر الحمل:

  • تناول الأدوية التي وصفها الطبيب بانتظام.
  • اتباع نظام غذائي صحي، بالمتابعة مع أخصائي التغذية.
  • ممارسة النشاط البدني وبعض التمارين الرياضية بشكل منتظم.
  • الابتعاد عن المشروبات والطعام الغني بالسكرات.
  • مراجعة ومتابعة الطبيب بانتظام.
  • النوم بشكل جيد.

في نهاية المقال يتمنى فريق طيب أن يكون قد طرح أهم المواضيع المتعلقة بسكر الحمل من مخاطر ومضاعفات وطرق الوقاية.

يقدم لك طيب العديد من الخدمات الطبية المنزلية من تحاليل الدم المختلفة والفحوصات التي تتم من قبل ممرضين وممارسين صحيين مختصين لتقديم خدماتك الطبية بكل دقة واحترافية.

حمّل تطبيق طيّب واكتشف خدماتنا المتكاملة في الرعاية الطبية المنزلية

حصّن عائلتك ونفسك

حمّل تطبيق طيّب

يمكنك إلغاء الطلب مهما كان السبب واسترداد ثمن الخدمة
(حسب القواعد والشروط العامة لشركة طيب)

طرق الدفع المتاحة

قم بالاشتراك لتحصل على آخر المقالات الطبية المتنوعة على بريدك الإلكتروني

شكرا لانضمامك إلى النشرة الإخبارية
من فضلك تفقد بريدك الالكتروني