تعرف على طيب

تشمل خدماتنا الرعاية المنزلية لكل الأعمار وبغض النظر عن الحالة الصحية.

كود الخصم: taib10

6
min read

التغذية في فترة الحمل: أساسيات الغذاء الصحي لحمل آمن

في هذا المقال نسلط الضوء على أهمية التغذية السليمة أثناء الحمل والأغذية الصحية التي يجب تناولها، وما يجب عليكِ تجنبه.

تتعدد العوامل التي تسهل فترة الحمل على المرأة، وعلى رأسها التغذية الجيدة التي تعد من أهم العوامل التي يجب الانتباه إليها، وذلك من أجل المحافظة على صحة كل من الأم والجنين، إذ أن لنوعية الطعام أثر كبير عليهما. وهذا لا يعني زيادة كمية الغذاء يومياً، إنما التركيز على القيمة الغذائية التي توفرها الوجبات. 

ينصح أخصائيو التغذية السيدات الحوامل باختيار الأطعمة الصحية التي توفر قيمة غذائية عالية، وتجنب المأكولات غير الصحية. وفي هذا المقال من طيب، نأتيكم بكل ما يتعلق بأهمية التغذية أثناء الحمل والأصناف التي ينبغي الامتناع عنها، وأفضل الأطعمة التي تضمن التغذية السليمة أثناء الحمل.

ما أهمية التغذية السليمة أثناء الحمل؟

تتعدد فوائد الأكل الصحي للحامل ولا تكاد تحصى، وهي تعود بأثر إيجابي على المرأة أثناء وبعد الحمل، ومنها:

  • بناء العظام وخلايا الدم للجنين
  • التقليل من المتاعب والمشاكل التي يسببها الحمل
  • تعزيز قدرة المناعة الجسدية، مما يعمل على الوقاية من الأمراض المعدية
  • الوقاية من الإصابة بالأنيميا (فقر الدم)
  • تقوية الجسم استعداداً للولادة
  • تعزيز جودة ونوعية الحليب للرضاعة الطبيعية

الأطعمة التي توفر نظاماً صحياً أثناء الحمل

من أجل ضمان صحتك أثناء الحمل، ننصح بتناول العديد من الأطعمة التي توفر نظام تغذية صحي للحامل، ومن أبرزها:

1- الحبوب والبقوليات

تعمل الحبوب والبقوليات على إمداد الجسم بالكربوهيدرات الضرورية لجسم الإنسان والتي تعد المصدر الرئيسي للطاقة، وتحتوي العديد من الحبوب الكاملة على الألياف والحديد وفيتامينات "ب" وحمض الفوليك، إضافة إلى العديد من المعادن الغذائية. 

يجب التأكد أن نصف الحبوب التي يتم تناولها يومياً هي حبوب كاملة لضمان أكبر قيمة غذائية ممكنة، ومن أجل تحسين التغذية أثناء الحمل، يمكن تناول أطعمة الحبوب الكاملة والأرز البني ومعكرونة القمح الكامل وخبز الحبوب الكاملة عند الإفطار، كما يمكن وضع الأرز البري أو الشعير في الحساء والطواجن والسلطات للحصول على نظام صحي ممتاز في فترة الحمل!

2- الخضار والفاكهة

تعد الخضار والفاكهة من العناصر الضرورية التي تندرج في قائمة التغذية في فترة الحمل، إذ تمد الجسم بالفيتامينات والمعادن الغذائية المنوعة، إضافة إلى الألياف التي تسهل عملية الهضم. تضم العديد من الفواكه والخضراوات فيتامين سي الذي يساعد على امتصاص الجسم لعنصر الحديد. 

كما يجدر بالذكر أن الخضراوات الخضراء الداكنة تحتوي على فيتامين (أ) والحديد وحمض الفوليك التي تعد كلها من العناصر المهمة خلال فترة الحمل.

ومن أهم الخضار والفواكه التي يمكن تناولها أثناء الحمل هي التفاح والبرتقال والمشمش والمانجا والأناناس، إلى جانب الفول الأخضر والبطاطا الحلوة والقرع الشتوي والسبانخ، ويمكن صنع خليط من هذه الفاكهة وشربها.

3- اللحوم والدواجن والبيض والسمك 

تحتوي كل من اللحوم والدواجن والبيض والسمك على الكثير من البروتين وفيتامينات ب والحديد الضروري لنمو الجنين، ومن أبرزها البيض المخفوق وشرائح سمك السلمون وغيرها.

4- الألبان والأجبان

يعمل الكالسيوم الموجود في منتجات الألبان والأجبان على بناء عظام وأسنان الجنين، إذ تحتوي الألبان والأجبان على فيتامين د والبروتينات، ويمكن تناول الزبادي كوجبة خفيفة وشرب الحليب مع وجبة الحبوب.

5- المياه

بكل بساطة، الماء شريان الحياة! خلال الحمل، يعمل الماء على حمل المغذيات من الطعام الذي يتم تناوله إلى الجنين، ويساعد على منع الإصابة بالإمساك والبواسير والتورم المفرط، أو عدوى الجهاز البولي. ويوصي الأطباء النساء الحوامل بشرب حوالي 10 أكواب أي 2.4 لتر من السوائل يومياً خلال فترة الحمل.

6- الدهون والزيوت والمكسرات والحلويات

ينصح المرأة الحامل بتناول الأغذية ذات الدهون الصحية، مثل المكسرات والبذور وثمار الأفوكادو، ويمكن استخدام الزيت والخل في السلطة للحصول على العناصر المغذية.

الأغذية التي يجب تجنبها أثناء الحمل

تتسبب بعض الأطعمة بالحساسية المفرطة أو اختلال وظائف الجسم لدى المرأة الحامل

هناك العديد من الأطعمة التي يجب على الحامل تجنبها في الثلث الأول من الحمل عموماً، والتي ينصح بالامتناع عنها لأنها قد تسبب خطراً على صحة الأم والجنين. وفي بعض الأحيان، قد تكون طريقة طهي الطعام هي التي يجب تجنبها أو التوقف عنها.

فيما يلي الأغذية التي يجب تجنبها أثناء فترة الحمل وأبرز أضرارها:
  • اللحم أو البيض غير المطهو: وذلك بسبب احتمالية احتوائها على جرثومة الليستيريا التي تنتقل إلى الجنين عن طريق المشيمة، مما قد يؤدي إلى الإجهاض أو ولادة جنين متوفى لا قدر الله.
  • بعض أنواع الأسماك، مثل: السمك النيء أو المحار غير المطبوخ: لما قد يحتويه على مختلف أنواع الجراثيم والبكتيريا، والفيروسات والطفيليات.
  • تجنب أنواع الأسماك التي تحتوي على مستويات عالية من عنصر الزئبق، مما قد يلحق الضرر بالجهاز العصبي للجنين، ومن الأمثلة على هذه الأسماك سمك القرش، وسمك أبو السيف، وسمك المارلين.
  • عدم تناول الكثير من سمك التونة، وأن لا يزيد عن علبة متوسطة الحجم في الأسبوع.
  • تجنب بعض أنواع الأسماك الزيتية التي تحتوي على مواد كيميائية ملوثة، والتي قد تتراكم في الجسم مع مرور الوقت وتكون ضارة على الجنين؛ لذلك ينصح بألا تزيد الأسماك الزيتية عن حصتين أسبوعياً. ومن بين هذه الأسماك سمك الماكريل، والسردين، والتونة الطازجة، والسالمون. ويجدر بالذكر أن سمك التونة المعلب لا يعد من بين الأسماك الزيتية.
  • الكافيين: وهي من المواد المتواجدة بشكلٍ طبيعي في الأطعمة، بما فيها الشاي، والقهوة، والشوكولاتة، إلى جانب بعض المشروبات الغازية، ومشروبات الطاقة، إضافة إلى بعض المسكنات. ينصح المرأة الحامل بالتقليل من تناول هذه الأطعمة والمشروبات أثناء الحمل، إذ إن كثرتها تزيد من خطر حدوث الإجهاض وانخفاض وزن الطفل بعد الولادة.
  • الحليب غير المبستر وجميع منتجاته.

المكملات الغذائية للحامل 

يمكن للأم تناول إلى بعض المكملات الغذائية للحامل، إذ يوصي الطبيب في بعض الأحيان بمكملات غذائية خاصة تساعد الحامل على الحصول على القيمة الغذائية المطلوبة من كل وجبة.

يجدر بالذكر أن المرأة الحامل بتوأم تحتاج إلى كميات أكبر من العناصر الغذائية والسعرات الحرارية التي تحتاجها المرأة الحامل بجنين واحد، ويجدر بكِ استشارة الطبيب بكميات الطعام الواجب تناولها يومياً.

مقدار العناصر الغذائية التي تحتاجها الحامل

بعد الحديث عن أهم الأطعمة الرئيسية التي تضمن التغذية السليمة أثناء الحمل، في هذا الجدول مقدار العناصر الغذائية التي تحتاجها المرأة الحامل:

المصادر الغذائية الكمية الموصى بها المادة الغذائية
 ​اللحوم، والأسماك، والدواجن، والبيض، ومنتجات الألبان، والبقول، والمكسرات 70 غرام  البروتينات
 ​منتجات الألبان، والخضراوات الورقية الخضراء، وعصير البرتقال، واللوز​  1200 مليغرام  الكالسيوم
اللحوم، والأسماك، والدواجن، والحبوب والخبز من الحبوب الكاملة، والبقول، والخضراوات ذات الأوراق الخضراء، والخوخ المجفف، والمشمش والزبيب   30 مليغرام  الحديد
 الورقيات الخضراء، والبقول، والحبوب الكاملة، وعصير البرتقال، والهليون​ 600 ميكروغرام الفولاسين (الفوليك أسيد) 
​جنين القمح، واللحوم، والحبوب الكاملة، والقنبيط، والموز، والأفوكادو، والفول السوداني، وبذور عباد الشمس، وفول الصويا، والذرة​   1.9 مليغرام  بيريدوكسين
 المأكولات التي تحتوي على الحديد، بالإضافة إلى المحار، والأرز البني، وجنين القمح​  15 مليغرام  الزنك

أما عن أفضل أنواع الفيتامينات للحامل والكمية التي تحتاجها المرأة الحامل، فنذكرها فيما يلي:

  • فيتامين أ: تحتاج الحامل إلى 770 مايكروغرام يومياً
  • فيتامين سي: يصل احتياج المرأة الحامل إلى 85 مليغرام خلال الحمل
  • فيتامين د: يحتاج جميع الأشخاص حتى عمر 70 سنة بما فيهم الحوامل والمرضعات إلى 600 وحدة دولية من فيتامين د، لتفادي نقص فيتامين د في الجسم

الوزن أثناء فترة الحمل

إن زيادة الوزن الصحية تختلف حسب مؤشر كتلة جسم لدى الأم وصحتها قبل فترة الحمل، ففي حال كان مؤشر كتلة الجسم بين معدلات الوزن الطبيعي، فينصح باكتساب ما بين 11 إلى 15 كيلوغرام أثناء الحمل.

من المفاهيم الواجب معرفتها عند الحديث عن الوزن والتغذية أثناء فترة الحمل هي السعرات الحرارية، إذ يجب مناقشة نسبة الاحتياج اليومي من السعرات الحرارية على وجه العموم مع الطبيب لأن كل امرأة حامل لها احتياجات مختلفة عن الأخرى، ولكن تكون زيادة السعرات بصفة عامة أثناء الحمل كما يلي:

  • لا تتغير السعرات الحرارية المطلوبة عن احتياج المرأة قبل الحمل خلال الثلث الأول من الحمل.
  • تحتاج المرأة الحامل إلى إضافة 300 سعرة حرارية في نظامها الغذائي خلال الثلثين الثاني والثالث من الحمل.

أما فيما يخص تأثير السمنة في الحمل، فإذا كان المؤشر الخاص بكتلة الجسم أعلى من المعدل الطبيعي أو وصل إلى السمنة بأي من مراحلها، الأولية أو المفرطة، فإن ذلك يؤثر سلباً على الحمل، وقد تزداد احتمالية إصابة الحامل بعدد من المشاكل، ومنها:

  • سكري الحمل
  • تسمم الحمل
  • ارتفاع ضغط الدم
  • الولادة المبكرة
  • الولادة القيصرية

كما أن صحة المواليد الجدد قد تتأثر بالسمنة والغذاء غير الجيد للأم، وفيما يلي بعض المشاكلات التي قد يصابون بها: 

  • العيوب الخلقية والجسمانية
  • زيادة حجم الجنين أو كما يعرف باسم "العملقة"، مع احتمالية حدوث الإصابات أثناء الولادة
  • السمنة بمختلف مراحلها في الطفولة

الأسئلة الشائعة حول التغذية أثناء الحمل

تجوب في أذهان النساء بعض الأسئلة حول التغذية أثناء الحمل، ونتحدث عن بعضها فيما يلي:

  • هل يسبب تناول العسل الإجهاض؟

لا، لا يسبب تناول العسل الإجهاض.

  • هل يسبب تناول القرفة الإجهاض؟

أحياناً، فإن القرفة غنية بمركب الكومارين الذي يعمل على انقباضات الرحم مما يزيد من مخاطر الإجهاض ويهدد حياة الجنين

  • ما هو الأكل الممنوع للحامل في الشهور الأولى؟

الجبن الطري، والطعام المعلب والمصنع، والأناناس، والبابايا، علاوةً على ما تم ذكره آنفاً من الأطعمة التي ينبغي الامتناع عنها

إرشادات عامة عن التغذية أثناء الحمل

  • تجنبي الأطعمة المقلية واستبدليها بالأطعمة المشوية
  • احرصي على طهو الطعام جيداً، وعلى وجه الخصوص اللحوم والدجاج
  • اغسلي الفاكهة والخضراوات جيداً قبل تناولها
  • حافظي على نظافة المطبخ وأدوات الأكل
  • اغسلي يديك وقومي بتعقيمها بعد الخروج من دورات المياه، وقبل وبعد تناول الطعام، وبعد التعامل مع اللحوم النيئة أو لمس الحيوانات
  • تجنبي البدء بالحمية الغذائية لإنقاص وزنك في فترة الحمل لما قد يسببه من فقدان للعناصر الغذائية الهامة لكل من الأم والطفل
  • قللي من الملح في الطعام كونه يعمل على احتباس السوائل، مما يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم
  • يجب عليكِ التركيز على نوعية وجودة الطعام التي تقدم الفائدة لك وللجنين، وليس على الكمية
  • قللي من الكافيين قدر الإمكان، وعلى وجه الخصوص في الثلث الأول من فترة الحمل وهي فترة تكوين الجنين

يعمل نظام التغذية الجيد أثناء الحمل على تحسين جودة الحمل وتسهيل الولادة، وننصحك بالاهتمام بشكلٍ كبير بما يتم تناوله، وتجنب الأطعمة التي من شأنها تهديد حياتك أو حياة جنينك، وننصحك أيضاً بالتواصل مع الطبيب في حال حدوث أي مشكلة أو طلب نصيحة متعلقة بالتغذية.

نقدم لك في مدونة طيب أفضل المعلومات القيمة حول مواضيع الصحة والجمال، والتوعية، كما الأمراض لنبقيك على معرفة ودرايةٍ تامة في جميع مجالات الطب. 

ويمكنك الاستفادة من خدمات تطبيق طيب العديدة عند تحميله، مثل حجز موعد مع الطبيب، أو جدولة الاستشارات الهاتفية، فضلاً عن عمل التحاليل المخبرية في المنزل!

كل ذلك وأكثر حصرياً لدى تطبيق طيب الأول من نوعه في السعودية!


حصّن عائلتك ونفسك

حمّل تطبيق طيّب

يمكنك إلغاء الطلب مهما كان السبب واسترداد ثمن الخدمة
(حسب القواعد والشروط العامة لشركة طيب)

طرق الدفع المتاحة

قم بالاشتراك لتحصل على آخر المقالات الطبية المتنوعة على بريدك الإلكتروني

شكرا لانضمامك إلى النشرة الإخبارية
من فضلك تفقد بريدك الالكتروني